الخدمات الصّحيّة

يهدف المركز الصّحي التّابع إلى مؤسّسات شاهين كايا التّعليميّة إلى رفع المستوى الصّحي للتلاميذ والعاملين على حد سواء ومنع تعرّض التّلاميذ والعاملين إلى أي أضرار صحّية في وسط المدرسة و تحقيق الانسجام بين الطّلاب والفعاليات الدّراسيّة و بين العاملين وعملهم في المدرسة.

تعتبر صحّة الطّلاب شرط مهم في الحصول على تعليم ناجح. يتم تقديم جميع الخدمات في مؤسّسات شاهين كايا التّعليميّة بالاستناد على هذا المفهوم.

يعتبر أخذ الضّمانات الصّحيّة في تعليم الطّلاب و حياة المعلّمين أمراً في غاية الأهميّة لدينا. تعتبر المرحلة الدّراسيّة مرحلة مهمّة في حياة الإنسان بحيث تحدث العديد من التّغيرات في هذه الفترة، وذلك لنمو الطّفل خلال المرحلة الدّراسيّة. قد تؤثّر الاضطرابات الصّحيّة الّتي تحدث في هذه الفترة على حياة الانسان بأكملها، ولذلك من الأسهل في هذه الفترة  التّعرف المبكّر على المشاكل الصّحية ومشاكل النّمو ومنعها.

تمّ تجهيز المدرسة بالاحتياطات اللازمة و بخدمات صحيّة توفّر التّدخّل السريع في حالات الاضطرابات الصّحيّة لطلّابنا.

في حالات الطوارئ، يتم نقل الطالب إلى أقرب مركز صحي أو مستشفى تحت إشراف الممرضة ونائب المدير. ويتم بكل تأكيد إبلاغ ذوي الطّالب. وفي الحالات الّتي لا يمكن فيها التّواصل مع أهل الطّالب، تعمل المدرسة على توفير المتطلّبات الطّبيّة الضّروريّة.

يقوم الطّلاب بتسليم الدّواء الموصوف إلى الممرض عند وصولهم إلى المدرسة وبشكل خاص لطلاب الفئات العمريّة الصّغيرة. يجب أن يقوم ولي أمر الطّالب بكتابة اسم وصف وشعبة الطّالب بالإضافة إلى أوقات تناول الدّواء والجّرعات الّتي سيتم تناولها.

في بداية كل عام دراسي يتم ارسال النّماذج الصّحية المتعلّقة بصحة الطّالب والمرسلة إلى ولي الأمر ليتم حفظها في سجلّات قسم التّمريض في المدرسة.

في حال وجود أي أمراض معدية يجب على الولادين القيام بإبلاغ المدرسة. في حال وجود تقرير طبّي عن وجود مرض، فمن المهم عدم قدوم الطّلاب المصابين إلى المدرسة حتّى نهاية الفترة المحدّدة وذلك لصحّة الطّلاب المرضى والطّلاب الآخرين.