أن تكون من عائلة شاهين كايا

أن تكون من عائلة شاهين كايا أي أن تكون جزء من العائلة  الّتي تعزّز الحب والصّداقة عاماً بعد عام.

في يومنا هذا ومع انتشارها في الجّهات الأربعة من تركيا، تعمل شاهين كايا على إقامة آلاف من الفعاليات بأعلى المستويات وبالعديد من القطاعات المختلفة. في يومنا هذا هناك فرد من أفراد عائلة شاهين كايا في كل مستشفى و دار قضاء وجامعة وفي جميع المشاريع العمليّة والهندسيّة تقريباً. عائلة شاهين كايا هي عائلة كبيرة من الأطبّاء والمهندسين والبنّائين و المحاميين و المعلّمين أطبّاء الأسنان و الفنّانين و علماء الإجتماع و الأطبّاء النّفسيين والعلماء و الكيميائيّين و الاقتصاديّين و الدّبلوماسيّين و مشاهير السّينما و الممثّلين.

ومع تمتّع كل عضو من أعضاء هذه الأسرة المكونة من ثماينة افراد فيمكن القول أنّه "من الشّرف أن تكون من عائلة شاهين كايا". تنتشر روابطنا للحب والاحترام والصّداقة و الأخوّة في كل مكان.